لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية

أحدث التعليقات

لافتة إعلانية
حياة النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم بين العفوية والمثالية طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب الشيخ سعد الغامدي   
الخميس, 20 يناير 2011 19:20

محمد صلى الله عليه وسلملا أدري من أين وفد إلى جماهير من المسلمين المثالية في التدين ، حتى صار التكلف واصطناع الهيبة جزء منه ، فلم يعد ينعم بعض المتدينين بالحياة العفوية والطبيعية في حياتهم كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يعيش حياته بصورة تلقائية وعفوية ، فالبعض منهم لا يفكر في نفسه ورغبتها واحتياجاتها بقدر ما يهتم ما يقول عنه الآخرون ، والبعض يرزح تحت وطأة العادات الخاطئة حتى وإن خالفت النصوص الشرعية ، فهو في حياته ميكانيكي الحركة .. نمطي التفكير .. وضع نفسه في قوالب شكلية فرضتها عليه نظرات الآخرين وتقديراتهم العقلية المبنية على التحسين والتقبيح ليس إلا ...

هل التدين الذي تعلمناه من النبي صلى الله عليه وسلم في سيرته وحياته هو هذا القالب الجامد من أذواق الجماهير في الشكل والمظهر ؟ أم هو تديُّن اهتم بالقلب والقالب معاً ؟ هل منتهى هذا التدين أن يصل إلى حد المثالية المفرطة في تصوير المفاهيم المغلوطة عن الكون والإنسان والحياة حتى استقرَّ به المقام في مجرد العبادات الظاهرة والثوب والمظهر العام ، دون الاهتمام بكل مناحي الحياة الثقافية والفكرية والاقتصادية وغيرها ...

بعض المتدينين حرَّم على نفسه الملبس المباح والطعام المباح والنزهة البريئة والحديث الضاحك الباسم ، لأنه ظن أن من أبرز سمات التدين هو طول الصمت والحرمان من المباح والسعي لإرضاء جماهير معينة من الناس خوفاً من مخالفتهم ، بل بلغ بالبعض أن يتصنع الهيبة فلم يعد يتكلم بعفوية أو يضحك بعفوية أو يمشي مشيته الطبيعية لأن الهيبة عنده صارت من أساسات التدين حتى وإن خالفت باطنه الخرب !...

لقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أبسط الناس ملبساً ومسكناً ومطعماً ومشرباً وأنساً وحديثاً في مخالطته لأصحابه وأزواجه ، ولم يكن يعرف هذه المثالية الغارقة في التكلف المذموم الذي قال الله تعالى عنه " قل ما أسألكم عليه من أجر وما أنا من المتكلفين " .. فلم يعرف أن له لباساً خاصاً أو جلسة خاصة أو صنع لنفسه هالة أو هيبة إنما هي هيبة الرسالة والنبوة ...

  • إذا دخل الضيف الجديد مجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يكن يُعرف بلبس أو هيبة أو جلسة إنما هو واحدٌ منهم ...
  • إذا جلس ليأكل جلس جلسة العبد !!
  • يبكي إذا مرض أحدٌ أو مات أو قتل في سبيل الله !!
  • ينام على الحصير حتى يؤثر في جنبيه !! ولا يشترط على قوم حين يزورهم أن ينام في أفخم الفنادق والأجنحة الملكية أو يشترط مركباً خاصاً أو طائرة خاصة كما يفعل البعض اليوم حين يطلب منه درساً أو محاضرةً ، وهم قلة نادرة بحمد الله ..
  • يخرج أحياناً من بيته وليس على رأسه عمامة !! ولا ضير أن يراه أصحابه كذلك لأنه بشر ..
  • يركب على الدابة ويردف غيره خلفه !! ولا يعنيه ما يقوله الناس ركب حماراً أو بغلاً أو غير ذلك !! هي دابة والسلام ..
  • يبني مع أصحابه المسجد ويحمل التراب على ظهره وكتفه ولا يصنع لنفسه مكانة خاصة ولا يطلبها !!
  • يخصف النعل ويرقع الثــوب ويكون في مهنة أهلـه ، ولا يرى أنه شيـخ مهـاب وهو مع أهلـه وبين أبنائـــه !!
  • يقرأ القرآن في بيته قائماً وقاعداً ومضطجعاً ، بل ويضع رأسه أحياناً على فخذ عائشة رضي الله عنها وهو يقرأ أعظم كتاب !!
  • يصلي إماماً بالناس ، فإن جاءته العبرة والدمعة بكى وتأثر ، وإن لم تأته العبرة فإنه لا يتصنع البكاء ولا تهييج الناس على البكاء ، بحجة التأثير فيهم !!
  • يستدين المال إن احتاج إليه كما يستدين الناس بعضهم من بعض ولا يتعالى ويترفع عن طلب حاجته حتى وإن استدان من جاره اليهودي !!
  • بل بلغ من طبيعته وعفويته النادرة أن يخاصمه زوجاته فتجلس إحداهن الأيام لا تكلمه ، وربما هو غضب عليهن فقاطعهن شهراً لا يكلمهن ، لعلمه عن نفسه أنه بشر يعتريه ما يعتري الناس من الخلاف الأسري والزوجي ، فأين المتكلفون عن مثل هذا وغيره كثير ، ولكن ليس هذا المقام مقام بسط ولكن مقام إشارة ..

ذلك هو رسول الله صلى الله عليه وسلم وتلك هي حياته العفوية ، بلا تكلف ولا تصنع ، حاشاه بأبي هو وأمي عليه الصلاة والسلام ، وما ذلك إلا ليلقن بعض المتدينين المتكلفين المثالية الواقعية لا الواقعية المثالية ، التي ترفع النفس عن حطام الأرض وتسمو به في سماء القيم ، وتربيهم على أن الإسلام مثاليُّ القدر والمكانة ، لكنه واقعي التطبيق في حدود الإنسان وطاقته ، فلا يسعى لمصادمة طبيعة الخلق حتى لا يتصادم مع منهج السماء.



 
التعليقات (23)Add Comment
...
أرسلت بواسطة أبو نبيل, 01 20, 2011
أسأل الله أن ينفع بك دوما أخي أبا مجاهد
التكلف تصنع والفطرة خلقة الله ، فمن أزاح الفطرة وتكلف ابتعد ، ومن ابتعد يوشك أن يتيه ، القرب من مصدر النور أضمن لسلامة المسير
...
أرسلت بواسطة إيمان, 01 20, 2011
اللهم صلٍ وسلم وبارك على افضل الخلق اجمعين
سيدنامحمدوعلى اله وصحبه وسلم تسليماكثيرا الى يوم الدين
جزاك الله خيرا ياشيخ
وبارك فيكم وهدانا وهدى بكم
ان شاءالله
...
أرسلت بواسطة طه, 01 21, 2011

بار الله فبك شيخنا العزيز والله صدقت

قال الله تعالى
"لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا"



إن الإتباع الحقيقي لسنة سيد المرسلين هو موافقة هديه عليه الصلاة والسلام في كل قول و عمل

اللهم اهدنا الى صراطك المستقيم
...
أرسلت بواسطة N. Norway, 01 21, 2011
تعجز الكلمات عن تعبير مافي نفسي وأنا أقرأ هذا المقال الرائع..
سبحان الله.. نرى دائما في كتاباتك أسلوب الحكمه والهدؤ.
أسأل الله لك مزيد التوفيق والسداد ومن نجاح الى نجاح بإذن الله شيخنا وقارئنا الفضيل.
...
أرسلت بواسطة أحمد عبد الرحمن أبوضيف, 01 22, 2011

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم

( لاتحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب ولهم عذاب أليم )

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

"إن الله لا ينظر إلى أجسامكم ، ولا إلى صوركم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم"

ليس بين الله وبين خلقه صلة إلا بالتقوى ، فمن كان لله أتقى كان من الله أقرب وكان عند الله أكرم
لا تفخر بمالك ولا بجمالك ولا ببدنك ولا بأولادك ولا بقصورك ولا بسياراتك ولا بشيء من هذه الدنيا أبدًا ،
إنما إذا وفقك الله للتقوى فهذا من فضل الله عليك فاحمد الله عليه . واعلم أن الأعمال بالنيات ،
كم من إنسان ظاهر عمله أنه صحيح وجيد وصالح
لكن النية هي الأصل ،ألايعلم هذا أنه إذا انكسر القلب لسيده ومولاه استقام له العمل.
جزاك الله خيرا،قلَبت علينا كثيرا من و من


...
أرسلت بواسطة تكبير, 01 23, 2011

جزاكم الله خيرا

كلمات قيمة جدا يغفل عنها الكثير من الناس

حفظكم الله وزادكم من فضله
...
أرسلت بواسطة محمد وليد علوش, 01 24, 2011
جزاك الله خيراً شيخنا الحبيب

ورزقنا وإياكم شفاعة رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم

هذه هي أخلاق أعظم الخـَـلق في البشرية جمعاء
...
أرسلت بواسطة خالد, 01 27, 2011
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شيخي الكريم حفظك الله ورعاك وبارك فيك ورفع قدرك
مقال رائع حفظك الله
لكن لي تعليق بسيط الا وهو كلمة النبي الأعظم حبذا لو تغيرها شيخنا الكريم لأن هذه الكلمة يستخدمها الروافض بكثرة وهي النبي الأعظم
وان كنت مخطأً فأنصحني يا شيخ فجل من لا يسهو ومن لا يخطأ ومن لا يزل

وجزاك الله خير الدنيا والآخرة وجمعنا بك في جنات النعيم مع سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وصحبه وآله أجمعين
...
أرسلت بواسطة طائرالجنوب, 01 28, 2011
بارك الله فيك شيخنا الفاضل على هذا الطرح 00 عن حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهواء 00 اطاع رباً هداه ذلك هو رسول الله صلى الله عليه وسلم وتلك هي حياته العفوية ، بلا تكلف ولا تصنع فمن اطاعه واتبع ماجاء به دخل الجنة ومن عصاه دخل النار 0
...
أرسلت بواسطة أم عبدالرزاق, 01 28, 2011
جزاك الله خيراً
شعرت وأنا أقرأ بالبساطة وراحة البال، لا للتكلف
...
أرسلت بواسطة اخوكم في الله ابو اسلام , 02 24, 2011
وعٍـ،ـليٍـ،ــٍـٍـٍـٍـٍـٍكٍـ
...
أرسلت بواسطة لك الفضل يا الله , 06 01, 2011
هده طبيعة بعض المتدينين يا شيخ بارك الله فيكم على كتابة هذا المقال الذي أشعرني بالراحة كثيراا رب يهدي هده الفئة وخيراا لهم أن يعيشوا على الفطرة واتباع سنة الحبيب محمد عليه الصلاة والسلام ***
...
أرسلت بواسطة راية نصر , 09 06, 2011
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
والله يا شيخ لقد اثرت بمقالك الرائع موضوع غاية في الاهمية حيث صار موضوع التكلف يسئ بشكل كبير الى صورة الانسان المتدين حيث صار تؤخذ عنه فكرة انه معقد او انه منطوي او انه جلف ... حيث ارى كثير من الناس اذا راى رجلا قد اطلق لحيته او امراءة قد لبست خمارا يتحاشاه ويتحاشى الحديث معه حتى لو كان بحاجة ان يسأله سؤالا عابرا وما ذالك الا لخوفه من يلاقي جمودا منه ... ومع انهم فئة قليلة من المتدينين الذين يحاولون ان يصطعنوا السمت والهيبة في عيون الاخرين الا انهم يسيؤؤن بذلك لكثير من المتدينين الذين يحاولون ان ينشروا صورة الاسلام السمحة البسيطة العفوية في عيون الاخرين ......
وجزاكم الله كل خير يا شيخ سعد الغامدي ...
...
أرسلت بواسطة محب الشيخ سعد في الله, 10 18, 2011
ليس هناك مثالية بحق الا رسولنا الكريم مضرب المثل في كل شي صلى الله علية وسلم جزيت خيرا يا شيخنا الله يحفظك
...
أرسلت بواسطة حيدرا, 10 24, 2011
حقا انة على خلق عظيم ما ترك الله للبشر ان يوصفوة فوصفة الله بهذة الاخلاق من فوق سبع سماوات - صلى الله على سيدنا محمد وعلى اله وصحبة وسلم
...
أرسلت بواسطة حنين, 11 11, 2011
اللهم صلي وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
ما أشد حاجتنا اليوم كمسلمين لمثلِ هذا الإقتداء
جزيت عنا خير الجزاء
وثقل به موازينك ...
ونفع الله بك الأمة العربية والاسلامية
...
أرسلت بواسطة محمدرياض العشماوى-المنصوره-مصر, 11 16, 2011
بارك الله فيك شيخناالكريم-حباكم الله صوتاملائكياشجياندياواحساساع
...
أرسلت بواسطة فؤاد عزو, 11 23, 2011
كلام جميل في الصميم
...
أرسلت بواسطة اسماء, 04 22, 2012
اللهم صلي وسلم على النبي الحبيب محمد عليه ازكى الصلاة والتسليم
...
أرسلت بواسطة Rami , 05 02, 2012
جزاك الله خيرا يا شيخنا الكريم.

قال رسول الله و خاتم المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه و سلم , انما بعثت لاتمم مكارم الاخلاق. و هدانا الله و هداكم الي طريق الخير و الايمان.
...
أرسلت بواسطة retaj, 06 11, 2012
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ربنا يحفظك ياشيخ اني والله ياشيخي الفاضل احفظ القرآن علي صوتك العذب الناقي ماشاء الله وتبارك الله وارجوك ادعيلي يثبت القرآن في قلبي وان اقرئه بما يحب الله ويرضي ويكون صوتي مثلك
...
أرسلت بواسطة مروة زهواني, 09 29, 2012
فداك ابي وامي يا حبيبي رسول الله
اين انت يا رسول الله!؟
والله نحن محتاجيييييييييييييييييينك كثيييييييييييييييييييير
...
أرسلت بواسطة حمزي نريمان, 06 20, 2017
مقال في الصميم جزاك الله خيرا التصنع و البحث عن المثالية في كل شيء يتعب صاحبه و هذا لتعارضه مع طبيعته الانسانية .

أضف تعليق
تصغير مساحة الكتابة | تكبير مساحة الكتابة

security code

( لغير المسجلين ): الرجاء إدخال الحروف المبينة في الأعلى ...


busy