لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
لافتة إعلانية
جَدِّد إيمانك .. الإيمان في عصر المادة PDF طباعة إرسال إلى صديق
الكاتب الشيخ سعد الغامدي   
الأحد, 19 ديسمبر 2010 10:41

eman

إن الإيمان أعظم حقائق الوجود ومن أكبر نعم الحياة، وهذا الوجود لا قيمة له بدون الإيمان، وهذه الحياة لا طعم لها بدون الإيمان، فالإنسان يفقد إنسانيته بدون الإيمان لأنه عطل حواسه عن حاجتها الأولى ، وهل خلقت هذه الأعضاء إلا للإذعان والإيمان؟؟ وهل خلقت إلا للعمل للذي خلقها وأبدعها؟؟

 

والحديث عن تجديد الإيمان ليس بدعاً حين تتطلع إليه النفس ويشتاق إليه القلب وتتعطش إلى تذوقه الأعضاء والجوارح، فلا طمأنينه ولا سكينه لحياتنا إلا بيقظة الإيمان وديمومته واستقراره في عمق الفؤاد، وهذه الحاجه النفسية الدائمة للمؤمن قد أخبر بها النبي صلى الله عليه وسلم حين نبَّه إلى أن الإيمان يمكن أن يتراجع ويتقادم وتصيبه أعراض الشيخوخة حتى يصبح لا حرارة له ولا حياة، قال عليه الصلاة والسلام " إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب، فاسألوا الله أن يجدد الإيمان في قلوبكم " (1)، الإشارة العجيبة هذه من النبي عليه الصلاة والسلام تجذب إليها كلَّ مقصِّر في طاعة وكلَّ متكاسل عن عبادة وكلَّ رجل وامرأة أحس ببرود الإيمان وفتوره، فبعد أن كان كالغيث أينما حلَّ أفاد مَن حوله، وبعد أن كان نجماً للحيارى والتائهين، وشمساً تنير الأفكار والعقول، وبعد أن كان يحيا مستمتعاً بحلاوة الإيمان، يبكي من خشية الله ويخشع حين يقف بين يدي الله ... إذا به يفقد كلَّ أو جلَّ تلك المزايا الإيمانية والحياة الروحانية بصورة تثير الدهشة والعجب!! في قسوةٍ متناهية عن ضياع تلك الثروة الإيمانية والطاقة الروحية التي كان ينعم بها وتزدان حياته بجمالها وجلالها فلم يشعر بفقدها بسبب قسوة قلب، ولم يعد يفرح بطاعة ولا يحزن لمعصية، وقد قال سعيد بن المسيب رحمه الله حين سمع أن الخليفة عبدالملك بن مروان يقول " لم أعد أفرح بطاعة ولا أحزن لمعصية "، قال سعيد " الآن تكامل موت قلبه " (2).

 

 

كيف ذاق طعم الإيمان ثم فقده؟

كيف استشعر حلاوة الإيمان ثم ذهبت عنه ولم يندم؟

كيف كانت مشاعره وأفكاره وأحاسيسه مقرونة بالإيمان ثم ضعفت وتلاشت منه؟

إننا مطالبون بصحوة الضمير ويقظة القلب وانتفاضة العقل قبل أن تأتي الساعة التي نندم فيها على أعظم أمرين وهما:

- أن نخسر ما منحنا الله إياه من ساعات الحياة ودقائقها وثوانيها في الاستمتاع بطاعة الله وعبادته واستشعار حلاوة الإيمان به، وما أعظمها من خسارة! 

- أن نندم في لحظة الفراق على أننا فرطنا في جنب الله ولم نقدّم لحياتنا ما يشفع لنا في رحمة الله ورضوانه. 

لعل في هذا المقال المختصر ما يشعل فتيل الحماسة لتجديد الإيمان في نفوسنا، ولنتدارك أعمارنا قبل أن نغرق في بحر الدنيا التي أكلت أًخْضَرَنَا ويابِسَنًا، وقبل أن تلتهم المدنية الحديثة بطغيانها المادي والشهواني على ما تبقى من قيم شبابنا ومبادئه ..

ويبقى الإيمان الحي في ضمائر المؤمنين هو الوقود الذي سيمدنا بالقوة التي نواجه بها أحداث الحياة ...

 

----------------------------------------------------------------------------------

(1) رواه الحاكم والطبراني وصححه الألباني            (2) البداية والنهاية لإبن كثير



 
التعليقات (25)Add Comment
...
أرسلت بواسطة أبـــو شـــهـــد .., 12 21, 2010
نسأل الله أن يفرغنا لما خلقنا له ، و ألا يشغلنا بما تكفّل لنا به ..
...
أرسلت بواسطة khawla, 12 22, 2010
صدقت و الله لا حياة ان لم يكن هناك الإيمان
...
أرسلت بواسطة RoOoNy ALGHAMDI, 12 22, 2010
نعم لاحياة بدون ايمان ..اللهم اغفر لنا ذنوبنا
...
أرسلت بواسطة ايوب محمد, 12 22, 2010

بارك لله فيك شيخنا الفاضل
...
أرسلت بواسطة chere, 12 22, 2010
السلام عليكم...جزاكم الله خيرا..
نحن نحبك في الله ياشيخنا...
مبارك عليكم الموقع..نسأل الله أن يفعنا وإياكم به..و يجعله في ميزان حسناتكم..
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
...
أرسلت بواسطة Salman Alghamdi, 12 23, 2010
صدقت لاحياة الا بالايمان.. نسال الله ان يغفر لنا وللمسلمين اجمعين
...
أرسلت بواسطة طائرالجنوب, 12 23, 2010
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
اقدم التهنئهللشيخ سعد الغامدي افتتاح هذا الصرح
واتمنى له الاستمرار والتطور ولازدهار 0000 ومن تذوق طعم الايمان
الحقيقي وجد حلاوة في الحياةحيث الرضى بالقضاء والقدر 00 تقبل مروري 0
...
أرسلت بواسطة ايهاب ماهر, 12 23, 2010
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا اخى الكريم

تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال ان شاء الله

هل صليت الفجر فى جماعة .....؟؟؟؟؟


...
أرسلت بواسطة وسيلة, 12 23, 2010
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قال عبد الله بن مسعود رضى الله تعالى عنه: "هلك من لم يكن له قلب يعرف به المعروف وينكر به المنكر".
إننا مطالبون بصحوة الضمير ويقظة القلب وإنتفاضة العقل قبل أن تأتي الساعة التي نندم فيها على أعظم أمرين وهما:

- أن نخسر ما منحنا الله إياه من ساعات الحياة ودقائقها وثوانيها في الإستمتاع بطاعة الله وعبادته واستشعار حلاوة الإيمان به، وما أعظمها من خسارة!

- أن نندم في لحظة الفراق على أننا فرطنا في جنب الله ولم نقدّم لحياتنا ما يشفع لنا في رحمة الله ورضوانه.

...
أرسلت بواسطة ايهاب ماهر, 12 23, 2010
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا اخى الكريم

تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال ان شاء الله

هل صليت الفجر فى جماعة .....؟؟؟؟؟


...
أرسلت بواسطة amtallah, 12 25, 2010
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
congratulations for the new site
May Allah bless you
...
أرسلت بواسطة khaled, 12 27, 2010
جزاك الله عنا خير الجزاء وبارك الله فيك وأمدك بالصحة والعافية وإلى المزيد إن شاء الله تعالى
...
أرسلت بواسطة misk , 12 28, 2010
أنار الله دربك وقلبك شيخنا الكريم ..ويشرفني التسجيل بموقعكم ..والتواصل والمشاركة البناءة بإذن المولى .. وصفحتي عالفيس بوك .. misk alam
بالمناسبة ..نحن من أوائل من أنشد الأناشيد الإسلامية ..بالطائف !!
...
أرسلت بواسطة oultsadden Itto, 12 29, 2010
سبحان الله,حلاوة الامان نعمة من الله يخص بها عباده المخلصين
اللهم لا تزغ قلوبنا
جزاك الله خير الجزاء
...
أرسلت بواسطة تكبير, 12 29, 2010
استغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه
...
أرسلت بواسطة محمد وليد علوش, 12 31, 2010
جزاك الله كل خير شيخنا العزيز

بارك الله فيك ونفع بعلمك
...
أرسلت بواسطة karez, 01 04, 2011
السلام عليكم.. بارك الله فيك شيخي وقارئي الفضيل. المقال رائع, اسال الله ان يجعلها في ميزان حسناتك وان ينفع بك المسلمين في كل مكان.
...
أرسلت بواسطة عبدالله مدني, 01 06, 2011
بارك الله فيك شيخنا ..
...
أرسلت بواسطة خالد محسن, 01 08, 2011
جزاك الله كل خير شيخنا الكبير وبارك الله فيك ونفع بعلمك المسلمين جميعا
...
أرسلت بواسطة محمد مرشود اللقماني, 01 19, 2011
بارك الله فيك شيخنا الفاضل مقال جيد نسأل الله ان يبارك في الجهود
...
أرسلت بواسطة ياسر سليط, 01 20, 2011
جعلها الله في موازين حسناتكم شيخنا أبو مجاهد
...
أرسلت بواسطة ابو محمد, 01 22, 2011
بارك الله بك يا شيخنا الجليل
ووالله اني احبك في الله
واسال الله ان يجمعنا بك في الجنة ان شاء الله
...
أرسلت بواسطة أبو عائشة, 01 22, 2011
جزاكم الله خيرا..موضوع جميل وهادف بارك الله بكم وجعلكم زخرا لهذا الدين.
...
أرسلت بواسطة نور الهدى , 03 27, 2011
أخي الفاضل الشيخ سعد الغامدي
والشكـــرموصول غيرمقطوع لروعة طرحكم الذي
أسعدني وبث الفرحة والبهجة فــي نفسي
فجزاكم ربـــــــي الدرر،وكساكم الحُلل،وأسكنكم الظُلل
وبارك في خُطاكم،وأكرم مثواكم

...
أرسلت بواسطة ميسون محمد خميس, 02 28, 2013
خث النفس على تجديد الايمان وتحفيز النفس في الثبات على الطريق الصحيح والمثابرة وكل مابستطيع المؤمن ان يثابر عليه{الاذكار,الصلاه على وقتها,تلاوة القرآن وحفظه,وقيام الليل ومااجملها من لحظة لقاء مغ الله }والمؤمن بحاجه الى عين داخليه تراقب عمل المؤمن وتشجعه اذا فتر عمله .

أضف تعليق
تصغير مساحة الكتابة | تكبير مساحة الكتابة

security code

( لغير المسجلين ): الرجاء إدخال الحروف المبينة في الأعلى ...


busy
آخر تحديث: الجمعة, 14 يناير 2011 13:49